RSS

Category Archives: ويب 2

ميزة عروض فيس بوك رسمياً لصفحات الشركات و العلامات التجارية

ميزة عروض فيس بوك رسمياً لصفحات الشركات و العلامات التجارية




أخيراً دخل موقع الفيسبوك رسمياً سوق العروضات الإجتماعية من خلال ميزة عروض فيسبوك و التي تخول الشركات أو العلامات التجارية أن ينشرو عروضاً أو كوبونات من خلال صفحاتهم للمعجبين و الذين بدورهم يستطيعون تحريرها مباشرة من الموقع. كانت هذه الخطوة متوقعة من موقع الفيسبوك بعد طرحه العام الماضي لنسخة تجريبية “بيتا” لهذه الميزة في بعض الولايات الأمريكية.

للحصول على  عرض أو صفقة من شركة معينة, يتوجب على المستخدم أن يصبح معجباً للشركة الناشرة للعرض, و من ثم الضغط على “الحصول على العرض”, و من ثم يستلم المستخدم رسالة تنبيه برقم العرض او الكوبون و الذي يستطيع طباعته من أجل تحريره عند عملية الشراء. للمزيد من المعلومات, يمكنكم القراءة من قسم المساعدة في موقع الفيسبوك

بالنسبة لأصحاب الصفحات, فهذه الميزة مجانية و يتاح لهم أيضاً تسويق عروضهم من خلال اعلانات فيسبوك ايضاً “sponsored stories”

 
تعليق واحد

Posted by في أبريل 19, 2012 in ويب 2, تكنولوجيا

 

الأوسمة: ,

كيف ستسيطر المواقع الاجتماعية على صناعة الأخبار

كيف ستسيطر المواقع الاجتماعية على صناعة الأخبار



يوما بعد يوم يتزايد عدد الاشخاص الذين يستعملون فيسبوك و تويتر ومواقع التواصل الاجتماعية الاخرى للحصول على جرعتهم اليومية من الاخبار المحلية أو الدولية، حيث أصبحت مصادر الاخبار التقليدية بالنسبة للجيل الرقمي الجديد اقل جاذبية وانسجاما مع احتياجاتهم.

فحادثة قتل أسامة بن لادن من قبل القوات الامريكية، وموت المغنية ويتني هيوستن، واندلاع الثورة المصرية ماهي الا بضعة أحداث هامة تم تداولها أول مرة من قبل مواطنين عاديين على موقع تويتر. بينما يقوم الصحفيون المحترفون باستخدام تويتر طوال الوقت لنشر أخبارهم الهامة قبل كتابهتهم للمقال كاملا.

أما بالنسبة للجانب المالي فانه أيضا يميل لصالح النظام الرقمي. فمع بداية 2012 أصبحت المواقع الاخبارية تولد ريع مالي اكثر من الصحف الاخبارية المطبوعة.

ولكن تأتي هذه النزعة بالاعتماد على المواقع الاجتماعية للحصول على الاخبار وحمى أن تكون أول من يكتب عن قصة أو  خبر مهم وجديد – تأتي أيضا بمساوئها، حيث أن 50% من قراء الاخبار عبر هذه المواقع واللذين حصلوا على اخبار على أنها (هامة جدا) اتضح لهم لاحقا انها ماهي الا اخبار خاطئة.

تم جمع هذه المعلومات من خلال الموقع التعليمي Schools.com الذي قام بعمل احصائية ونشرها على بعض اهم المواقع الاخبارية لعمل هذه الصورة البيانية.

بعض من المعلومات الهامة التي وردت في هذه الاحصائية:

–          أكثر من 50% من القراء علموا بوقوع أحداث مهمة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

–          مع 2012 أصبحت المواقع الاخبارية تدر أرباحا مالية أكثر من الصحف والمجلات المطبوعة من خلال الاعلانات.

–          تأتي المواقع التواصل الاجتماعي في المركز الثالث كمصدر من مصادر الاخبار بنسبة 27.8%.

–          منذ عام 2009 زادت الحركة على المواقع الاخبارية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 57%.

–          حوالي 9% من البالغين يقرأون الأخبار على أجهزتهم الالكترونية أما من خلال فيسبوك أو تويتر.

 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 19, 2012 in ويب 2, تكنولوجيا

 

الأوسمة: ,

Pi Slice: بناء ثقافة مسؤولية اجتماعية لدى الشركات تتميّز بالشفافية

Pi Slice: بناء ثقافة مسؤولية اجتماعية لدى الشركات تتميّز بالشفافية



تتوفّر بعض البرامج الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركة التي تحدث تغييراً حقيقياً، ولكن البعض الآخر يحمل الإسم نفسه من دون أية فعالية أو ببساطة ناقصة في المنطقة. من أجل جذب القطاع الخاص أكثر إلى الميدان مع مبادرات اجتماعية داعمة، انطلق مشروع جديد هو  Pi Slice لتعزيز الشفافية والاندماج في فضاء المسؤولية الاجتماعية للشركات.
‎هذه المنصة على الإنترنت التي انطلقت في 14 مارس/آذار الماضي، ستعمل على الربط بين مؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة والشركات من أجل إعداد برامج كافية وفعّالة للمسوؤلية الاجتماعية للشركات.
‎وقالت مؤسسة المشروع جيني غنيمة ان “الفكرة هي التقرّب من الشركات الكبيرة في العالم العربي وتغيير مقاربتها للمسؤولية الاجتماعية للشركات. وبدلاً من تبديد المال على مشاريع غير مربحة، ستطرح Pi Slice فكرة جعل المسؤولية الاجتماعية للشركة استثمار مربح”. 
‎تخطط غنيمة في العام الأول لفتح المنصة، ومقرها دبي ولديها فرع في بيروت، أمام أربع مؤسسات تمويل مشاريع صغيرة على الأقل في الإمارات ولبنان ومصر والأردن.
‎وفي العام الثاني، تخطط لفتح المنصة للمستثمرين الأفراد. وتقول ان “المشكلة في المنطقة هي أن الناس الذين يرغبون في المساعدة لا يعلمون إلى أين يرسلون المال. وبمجرد أن يعطوا المال، لا يعلمون إلى أين ذهب. نأمل في بناء مجتمع حول العطاء الذي يضمن الشفافية”. 
‎وجاء الإلهام إلى غنيمة لبناء Pi Slice حين أدركت أن الدليل السياحي للمشي في كليمنجارو كان يخاطر بحياته في الجبال من أجل كسب ما يكفي من المال لنقل ابنته من مدرسة رسمية إلى مدرسة خاصة في تنزانيا بكلفة تساوي ثمن عشاء جيد لشخصين في دبي. وهنا ولد الإلهام لبناء منصة إقليمية لديها إمكانات عالمية.  
‎ما يميّز Pi Slice عن منظمة “كيفا” للقروض الصغيرة التي أطلقت حملة كيفا للشباب العربي لدعم الرياديين، هو تركيزها على استهداف الشركات الكبرى على أساس تبادل الأعمال قبل فتح أبوابها للمستثمرين من الأفراد. ويضم مجلس الشركة، الدكتور ناصر السعيدي المدير التنفيذي في معهد حوكمة لإدارة الشركات وتوم سبيتشلي الشريك الرفيع المستوى في أبراج كابيتال.   
‎وللرياديين، يقدم Pi Slice مسارين لتطوير النظام الإيكولوجي الحاضن للمشاريع في المنطقة، أولاً من خلال تقديم أسلوب بسيط للشركات لتطوير برنامج مسؤولية اجتماعية من دون الحاجة إلى البحث عميقاً عن المستفدين، وثانياً تقديم الفرصة للرياديين الصغار لكسب الدعم وإطلاق شركات صغيرة من خلال المنصة.  
‎وقد تأخذ المنصة بعداً إعلامياً أيضاً. وتقول غنيمة انه مع نمو المنصة، فإن إخبار القصص الشخصية للمستفيدين سيكون جزءاً مهماً في مهمة Pi Slice.

 

الأوسمة: , ,

“فيسبوك” يفكر في إضافة زر للتعبير عن عدم الإعجاب

“فيسبوك” يفكر في إضافة زر للتعبير عن عدم الإعجاب



قال موقع  TechCrunch  أن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يعمل على اطلاق زر  Hate ليعبر المستخدم عن عدم إعجابه أو عن كرهه .

ويجري مستخدمي فيسبوك 2.7 مليار إعجاب و تعليق يومياً، ويتوقع فيس بوك من خلال إضافة زر Hate أن يتضاعف هذا العدد، ويضيف أن هناك العديد من الصفحات التي تملك عشرات ملايين المعجبين، ومن خلال إضافة زر hate ربما سيكون عدد غير المعجبين أكبر.

ويجري نقاش حول اسم الزر فيما سيكون dislike لا يعجبني أو hate أكره.

ويشكل زر Like جزءاً كبيراً من عائدات فيسبوك وتأمل الشركة أن يضيف زر hate المزيد من القيمة للشركة قبيل الطرح للاكتتاب العام.

ومن غير المؤكد بعد أن الموقع سيقوم بطرح زر Hate إلا أن المصادر تشير إلى رهان كبير داخل الشركة على هذا الزر، وتضيف أنه ينسجم مع رسالة فيسبوك التي تنص على بناء أدوات تساعد الناس على التواصل مع الآخرين ومشاركتهم ما يريدون، سواء كان حباً أو كرهاً.

ويذكر أنه قد تم منذ فترة وجيزة توقيع طلب من ثلاثة ملايين مشترك على موقع فيسبوك يطالبون بخيار “لا يعجبني” ولكن حتى الآن لم يقم الموقع بالاستجابة بعد.
 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 9, 2012 in ويب 2, تكنولوجيا

 

الأوسمة: ,

نظارة جوجل تعمل بالصوت وتحوي كل تطبيقات الإنترنت

نظارة جوجل تعمل بالصوت وتحوي كل تطبيقات الإنترنت




كشفت شركة جوجل عن أحدث ابتكاراتها؛ هو عبارة عن نظارة تحتوي على كل تطبيقات جوجل؛ من خاصية بحث على الإنترنت، وخرائط، وبريد إلكتروني، ومحادثة بالكلمات أو عبر الفيديو.

والنظارة عرضتها الشركة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي التابع لها “جوجل بلس”، ويُجرَى التحكم بها عن طريق الأوامر الصوتية؛ إذ يمكن بها تصفح البريد الإلكتروني، ودخول محادثة بالفيديو، كما يمكن معرفة الطرقات والأماكن بخدمة الـ”جي بي إس”، حسب صحيفة “ذا ديلي ميل” البريطانية، الأربعاء 4 إبريل/نيسان 2012.

وهذه النظارة نتاج تعاون بحثي بين “جوجل X” -وهو مختبر تابع للشركة- وعملاق البحث؛ حيث تُبحث الأفكار التي يُحسَّن بها أداء الشركة.

وقالت شركة جوجل: “نحن نريد أن نجعل التكنولوجيا تحت إمرة الإنسان؛ يستخدمها وقتما شاء وأين شاء، ويبتعد عنها إذا أراد”.

وأضافت: “بدأنا هذا المشروع لتطوير هذا النوع من التكنولوجيا التي تساعد الإنسان على اكتشاف العالم، ومشاركة الكل كل ما يريده، ووضعه مع كل التطورات في اللحظة نفسها”.

يُذكَر أن “جوجل X” هو معمل؛ حيث يجتمع أكبر علماء جوجل على البحث عن أفكار تخدم البشرية وتسهل استخدام الإنترنت في كل مناحي الحياة. ويقع هذا المعمل بمقر شركة جوجل بولاية كاليفورنيا الأمريكية.



 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 9, 2012 in ويب 2, تكنولوجيا

 

الأوسمة: ,

داخل الانقلاب الذي حققته استكانة منصة محتوى الفيديو العربي على الإنترنت

داخل الانقلاب الذي حققته استكانة منصة محتوى الفيديو العربي على الإنترنت




كان عاماً جيداً لشركة “استكانة”. فقبل عام في قمة عرب نت الرقمية في بيروت، أطلقت الشركة العربية لعروض الفيديو على الإنترنت، موقعاً على شاكلة موقع هولو بمحتوى كلاسيكي مطوّر. وبعد عام، أعلن شراكة محتوى تغييرية مع راديو وتلفزيون العرب (ART)، أحد مالكي أكبر مكتبات الأفلام في المنطقة.    

حين دردشت مع أحد مؤسِّسي الشركة، سامر عابدين خلال أيام المطورين في قمة عرب نت (العام الماضي)، قال بثقة كبيرة تأتي فقط بعد عام من التحضيرات وتعلّم الدروس جنباً إلى جنب مع شريكه في التأسيس طارق أبو اللوغد، “أعتقد أننا نتجه إلى شيء ما”. هذا التصريح يقلل من قيمة المشروع ولكن “استكانة” اليوم لا تحتاج إلى بهرجة لجذب الانتباه.  

والصفقة مع راديو وتلفزيون العرب، التي ستكمّل موقع “استكانة” بباقة من الأفلام الشعبية والكلاسيكية، فيقول عابدين إنها تمت بعد عمل سريع وسهل لم يدم أكثر من شهرين. وأضاف “هذه بداية لعلاقة طويلة الأمد بالنسبة لنا. نحن متحمسون بمباشرة هذه الشراكة، وسوف نطلق أول فيلم لنا يوم الخميس وكل خميس من الآن فصاعداً في المستقبل المنظور”. 

هذه الخطوة هي نوع من الانقلاب، حيث تمنح “استكانة” ومقرها عمان، باعاً طويلة في سوق ناشئة للغاية. وفي العالم العربي، نجد أن سوق الفيديو حسب الطلب الذي يعتمد خدمة “فوق القمة” (Over The Top) أي خدمة توفير الفيديو والصوت من دون مشاركة مزوّد خدمة الإنترنت (بخلاف تلفزيون بروتوكول الإنترنت IP TV أي خدمة البث التلفزيوني الرقمية باستخدام بروتوكول الإنترنت)، هو المكان الذي كانت فيه الولايات المتحدة عام 2008 حين كان موقع “هولو” الوحيد المتوفر على الإنترنت طوال عام. وفي الوقت الذي بقي أن نرى ما إذا كانت خدمة OTT  ستصبح دعامة إعلامية في الشرق الأوسط، تجاوز نمو “استكانة” على مدى السنة الماضية توقعات مؤسسيها.

وفيما تتنافس فيه المواقع المنافسة مثل Cinemoz الذي تحتضنه Seeqnce وShahid التابع لـ”أم بي سي” على عدد الزوار، تسعى “استكانة” إلى تمييز نفسها من خلال التركيز على أمرين: مكتبتها الواسعة والفريدة من نوعها، وقدرتها المتعددة المنصات. وفي حين عرض Cinemoz مؤخراً أفلام وثائقية وقصيرة، واستمر Shahid في نشر المحتوى الموجود حالياً على قنواته التلفزيونية، نجد أن استكانة لا تفعل لا هذا ولا ذاك، بل تصرّ على نشر محتوى مكتبتها الكلاسيكي والسائد الذي لم يسبق  أن بُث على شاشات التلفزيون وغير المتوفّر على أقراص “دي في دي” أو غيرها من خدمات الفيديو حسب الطلب. 

وفي موازاة قيام الشركة ببناء مكتبتها، تقوم بالتركيز على جمع وتحليل ردود فعل المستخدمين على وسائل الإعلام الاجتماعية. وشرح محمد شواش الذي يعمل على استراتيجيا الإعلام الاجتماعي في “استكانة”، قائلاً “نحن نطرح على الناس أسئلة حول الأمور التي يفضلونها أسبوعياً، أو نعرض فيلم رسوم متحركة كان شعبياً في حقبة ما، ونقيس ردود الفعل”. ويقول إن معظم زوّار الموقع يأتون من السعودية والخليج، حيث المستخدمون ليسوا بالضرورة منحازين إلى المحتوى الخليجي بل يستمتعون بالرسوم المتحركة والبرامج القديمة، والبرامج المصرية أيضاً”.  

وتعمل “استكانة” أيضاً على ضمان أن يكون من السهل لدى مشاهديها رؤية المحتوى على الآيفون والآيباد والأندرويد وحتى تلفزيون جوجل. وبعد أن عملت بجد هذا العام لأن تكون على القائمة البيضاء في فايسبوك، اندمجت المنصة ببروتوكول “الرسم البياني المفتوح” (Open Graph) كي يتمكّن المشاهدون من رؤية الفيديو مباشرة على صفحة “آخر الأخبار” في فايسبوك (news feed) بدلاً من التوجه إلى موقع “إستكانة”. بالإضافة إلى ذلك فإن حقيقة ان الموقع بني على منصة عمل “روبي أون ريلز” (Ruby on Rails) أثار اهتمام مجتمع التكتولوجيا أيضاً.

ومع أن الموقع معد أساساً بطريقة تلائم المحمول، فإن الأخير أثبت أنه أكثر شعبية مما ظنّ المؤسسون. وقال عابدين إن “هذا يؤكد استراتيجيتنا الأصلية. وسنواصل التركيز على تطوير هذه المنصة”.

ولكن عابدين أشار إلى أن بناء “استكانة” بشكل يجعل استعمالها متاحاً على عدة أجهزة ليس هدفه إثبات تحقيق تطوّر تكنولوجي بل هو ببساطة لجعل مشاهدة الأفلام أمراً مريحاً أكثر. وقال عابدين إن الشركة ستواصل التقدم أبعد من الصفقة مع راديو وتلفزيون العرب، وسيكون الهدف “مواصلة الإصغاء إلى مشاهدينا ومحاولة منحهم ما يريدون”.

 

الأوسمة: , ,

‎ست نصائح لفعالية أكبر في إقامة الشبكات

‎ست نصائح لفعالية أكبر في إقامة الشبكات




في أعقاب قمة “عرب نت” الرقمية، إليكم بعض النصائح حول إقامة الشبكات Networking:

كريادي، حضرت الكثير من الفعاليات حول إقامة الشبكات وتعلّمت على مدى العامين الماضيين القليل عمّا يلزم لإقامة شبكة حقيقية. هنا بعض النصائح من أجل انطباع صحيح في المرة القادمة التي تحضر حدثا حول إنشاء الشبكات.
‎1 ـ الشخص الآخر خجول وخائف مثلك تماماً. الدقائق العشرون الأولى في أية فعالية تتعلق بإقامة الشبكات هي الأكثر حرجاً. فأنت تشعر أنك بمفردك وكل ما تأمل به هو أن يأتي شخص ما باتجاهك ويقول شيئاً. تذكّر أن كل شخص آخر في الغرفة يخالجه الشعور نفسه، مهما بدا واثقاً من نفسه. ويتوقع الناس أن يأتي الغرباء ويعرّفوا عن أنفسهم. وبمجرد أن تتذكّر هذا، سوف تكون قادراً على كسر الجليد والبدء بمقابلة بعض الناس.
‎2 ـ إقامة الشبكات ليست عملية بيع إنها ترابط. إذا كنت ذاهباً إلى فعالية كهذه بذهنية الترويج لمشروعك فأنت ترتكب خطأ فادحاً. بالطبع أن ترغب بأن يعرف الناس ماذا تفعل في الحياة ولكن هذا لا يجب أن يتعدى نصف المحادثة. اسع للعثور على بعض الاهتمامات المشتركة وطرح الأسئلة، لا تكتف فقط بإطلاق التصريحات. غالباً حين ألتقي بالناس يطرحون عليّ أسئلة عن التسويق والإعلام الاجتماعي. والإجابة على أسئلتهم ومساعدتهم هما طريقة عظيمة لإقامة شبكات لأن الريادة تعني بشكل أساسي مشاركة المعرفة.
‎3 ـ لا تنس الابتسامة والطاقة الإيجابية وبطاقة العمل. في العديد من الفعاليات يمكنك على الفور رصد الأفراد السعداء الحيويين، وهؤلاء يشكلون مغانط الشبكات الذين يرغب الجميع بالتحدث إليهم. تأكد من أن تكون واحداً منهم. ابتسم وراقب لغة جسدك. لا تشبك ذراعيك كثيراً، لأن ذلك قد يشير إلى أنك شخص مغلق.
‎4 ـ تجوّل في المكان. لا تبق أبداً في المكان نفسه لفترة طويلة. والأهم، عليك أن تحدد أين سيكون الطعام لأنه الموقع الذي سيكون الجميع تقريباً فيه. اقرأ لائحة الحضور وافحص صور المشاركين قبل وصولك كي تتمكّن على الفور من العثور على الأشخاص الذين تبحث عنهم. وإذا كان من المقرر أن يكون هناك كلمات أو عرض مبيعات، احرص على أن تلتقي بالأشخاص الذين سيلقون كلمات أو يقدمون عروضاً.
‎5 ـ احرص على المتابعة. لا يعني انتهاء الفعالية أن العمل أنجز. ابعث رسالة شكر أو رسالة إلكترونية كنوع من المتابعة. وإذا وعدت شخصاً ما بأنك سوف تتصل به، دوّن ذلك على مفكرتك وطبعاً اتّصل به.  
‎6 ـ استمتع بوقتك. وتذكّر أن لقاء قيّماً مع شخص ما، يساوي مئات اللقاءات العابرة التي تقتصر على “مرحباً، كيف الحال؟”.
‎فكّر بكل فعالية تتعلّق بالشبكات على أنها فرصة لك لتصبح أكثر ثقة ولتطوّر مهاراتك في مقاربة الناس. مع الوقت سوف تصبح متمرّساً. فأنا ما زلت أشعر بالخجل أحياناً ولكنّي أعمل على ذلك وآمل أن تحذو حذوي.
 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 9, 2012 in ويب 2, تكنولوجيا

 

الأوسمة: ,