RSS

المزيج التسويقي..بين التقليد والتجديد

18 يناير
المزيج التسويقي..بين التقليد والتجديد

أنواع التسويق

قول أحد خبراء التسويق الكبار :

” تفشل العديد من الشركات في إدراك حقيقة ان الأسواق تتغير كل خمس سنوات ، وبالتالى تصبح استراتيجية الأمس الرابحة ، خاسرة اليوم ..لذلك تجد عندك نوعين من الشركات لا ثالث لهما : تلك التى تتغير ، وتلك التى تختفي ! “

الحقيقة أن الرجل لخّص كل شيئ..لكنها كعادة الكلمات المؤثرة تعطيك الأفكار ولا تمنحك الآليّات ، ولا تشرح لك دوافع هذا التغيير الذي يعنيه ، فيبدو التطبيق مبهماً ومعرّضاً للأخطاء التسويقية ، وإن كانت الفكرة واضحة..

ظهر مصطلح ” المزيج التسويقي Marketing Mix ” لأول مرة فى منتصف الستينات ، عندما وضع الخبراء أربعة  أسس للتسويق، تبدأ كلها بحرف ال P ، لذلك أُطلق عليها اسم ” فور بيز     4 P’s” كعادة خبراء التسويق في الاختصارات ، وهي :

المنتج Product :

وهو المنتج /  الخدمة / التى يريدها المستهلكون والعملاء والزبائن ( الفعليون والمحتملون )

التسعير Pricing :

توفير مايريده الزبائن بسعر هم مستعدون لدفعه ( مناسب لهم )

الترويج والدعاية Promotion : 

إعلام المستهلكين أن ما يريدون شراءه متوافراً عندك بسعر مناسب.




التوزيع والبيع Placement :

توفير المنتج والخدمة التى يريد المستهلكون شراءها فى الأسواق.

لابد أن تلاحظ هنا ملحوظتين هامتين :

الأولى : كم مرة استخدمنا فعل ” يريد ” ؟ ..يجب ألا يغيب عن عقلك مطلقاً ان العميل ومتطلباته ورغباته هو جوهر كل ماتقوم به ..ثم فى المرتبة التالية تركز على تلبية هذه الرغبات في الوقت المناسب ، وتحقيق الربح المناسب..

الثانية : أن هذا التصوّر انطلق منذ منتصف الستينات …وكما أخبرتك أن  التجديد يجب أن يطال أي  شيئ ، حتى نظريات التسويق نفسها !

لذلك خرجت لنا تصوّرات جديدة تحمل تعديلاً للمزيج التسويقي ( 4 P’s) – وإن ظلّت هي اساسيات الفرضية التسويقية – ، وتحل محلّها رباعية جديدة ( فور سيز 4 C’s ) التى تحمل رؤى أكثر عمقاً في هذا المجال :

المنتج ( Product ) تحول الى ( حاجات ورغبات العميل Customer needs ) :

هل هناك فرق ؟ ..نعم بالتأكيد …لم يعد الأمر دراسة مايريده العميل فقط ، والعمل على توفيره ..بل امتد الأمر لإقناعه أن المنتج / الخدمة أفضل من غيرها لأنها تحمل مزايا أكبر ، وتحمل مميزات تفوق مايريده العميل نفسه.

السعر ( Price ) تحوّل إلى ( تكلفة اسعاد العميل Cost to the user ) :

لم يعد الامر مقصوراً على تكلفة شراء شطيرة ” ساندوتش ” للعميل..انما تعدّاه الى جذبه للإنتقال الى المطعم ، وتكلفة ركن السيارة ، وتنمية الشعور بالذنب لدى المستهلك أنه لم يحضر معه زوجته وأولاده الى هذا المكان ، وتكلفة الوقت اللازم لتناول الطعام ، وراحة المكان..

إذن لم يعد الامر مقصوراً على سعر المنتج أو الخدمة فقط ” ثمن الشطيرة ” ، بل امتد ليشمل كافة الجوانب المساعدة لنيل رضا العميل..

الدعاية ( Promotion ) تتحوّل لتصبح ( الاتصال Communication ) :

لم يعد الأمر حواراً من طرف واحد عبر إعلانات صمّاء ، بل تحوّل الأمر الى حوار بين العميل والمسوّق ..تبادل آراء بينهما ، واستطلاع آراءه وتعليقاته على المنتج أو الخدمة ، سواءاً بالأساليب الخاصة أو بأساليب التواصل الإجتماعي العامة

التوزيع ( Placement ) تتحوّل لتصبح ( ملائمة إحتياجات العميل Convenience ) :

حاجة العميل للذهاب الى الأسواق ليشتري المنتج او يفعّل خدمة لم تعد ضرورية..المنتج أو الخدمة هي التى تذهب إليه ..العميل هو من يحدد طريقة الدفع المريحة له ..سواءا بالنقود أو بطاقات الإئتمان أو غيرها..لم يعد أحد مضطر للذهاب الى أي مكان لشراء أي شيئ !!

كما ترى ، المزيج التسويقي الجديد يعتمد على أساسيات القديم ..فقط يمكن أن نقول أن المزيج التسويقي قديماً كان يركّز بشكل كامل على المنتج أو الخدمة المقدّمة ..أما التسويق الحديث فهو يركّز بشكل كبير على العميل وترفيهه واسعاده إلى جانب المنتج أو الخدمة.
Advertisements
 

الأوسمة: ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: